القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الاخبار

لماذا يبدو تفشي فيروس كورونا في أفريقيا أبطأ مما كان متوقعاً

لماذا يبدو تفشي فيروس كورونا في أفريقيا أبطأ مما كان متوقعاً


وعلى الرغم من أن الحالة تبدو تحت السيطرة، فإن هناك مخاوف من انتشار فيروس كورونا سريعا في أفريقيا حيث تعاني معظم المستشفيات من نقص في المعدات الطبية والموظفين المدربين.
 
عندما تم اكتشاف أول حالة إصابة بفيروس كورونا في أفريقيا في مصر في شهر فبراير شباط، استعدت بقية القارة لوطأة وباء اجتاح أوروبا وامتد إلى الولايات المتحدة، وأصاب أكثر من 1.6 مليون شخص في جميع أنحاء العالم.
 
وحذر خبراء الصحة من الدمار الذي يمكن أن يسببه الفيروس القاتل في أفريقيا، حيث تعاني معظم المستشفيات من نقص حاد في المعدات والموظفين المدربين.
 
ومنذ ذلك الحين انتشر فيروس كورونا إلى 52 بلدا أفريقيا، ولكن على الرغم من الارتفاع المطرد في عدد الحالات المؤكدة، لا تزال القارة متخلفة عن المنحنى العالمي للعدوى والوفيات.
 
ومع ذلك، حذرت منظمة الصحة العالمية الشهر الماضي من أن أفريقيا تواجه تطورًا كبيرًا في الوباء حتى في الوقت الذي فرضت فيه الحكومات قيودًا للمساعدة في الحد من انتشار الوباء.
 
ويبدو أن القارة غير مجهزة تجهيزاً كافياً لإدارة أزمة صحية كبرى، وهي تكافح من أجل اختبار ما يكفي لرصد حالات الفيروس.

أين تقف أفريقيا؟ 

وحتى الان أصاب هذا المرض التنفسي الجديد اكثر من 12800 شخص في القارة وقتل 692 شخصا على الاقل، طبقا لحصيلة اعدتها وكالة فرانس برس.
 
ولم تكتشف بعد أي حالات بعد إلا أرخبيل جزر القمر ومملكة ليسوتو الصغيرة.
 
وجنوب أفريقيا هي البلد الأكثر تضرراً، حيث سجلت أكثر من 2000 حالة مؤكدة و24 حالة وفاة مسجلة حتى الآن – أي ما هو أقل بكثير  من 871,000 حالة و71,000 حالة وفاة تم إحصاءها في أوروبا حتى الآن.
 
وقال ميشيل ياو، مدير برنامج الاستجابة لحالات الطوارئ في منظمة الصحة العالمية في أفريقيا: "خلال الأيام الأربعة الماضية، يمكننا أن نرى أن الأرقام قد تضاعفت بالفعل.
 
"إذا استمر الاتجاه... وقد تواجه بعض الدول ذروة كبيرة قريبا جدا".
 
وردد مدير منظمة الصحة العالمية في أفريقيا ماتشيديسو مويتي هذا القلق، مضيفاً أن انتشار Covid-19 خارج المدن الكبرى فتح جبهة جديدة في معركتنا ضد هذا الفيروس".

هل الأرقام أقل من الواقع؟


وربما تكون أكبر علامة استفهام في تحليلات الفيروس التاجي في أفريقيا، ويزيد من حدته إمكان وجود قدرة عالمية على الاختبار.
 
وعلى الرغم من تبرع الملياردير الصيني جاك ما بأكثر من مليون مجموعة من مجموعات اختبار الفيروس التاجي، فإن معظم البلدان الأفريقية تفتقر إلى المعدات اللازمة للكشف عن المرض.
 
ولم تتمكن جنوب أفريقيا ــ التي لديها نظام الرعاية الصحية الأكثر تقدماً في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ــ حتى الآن من اختبار حوالي 73,000 نسمة من أصل 57 مليون نسمة.



وقال وزير الصحة زويلي مخيز، الذي يهدف إلى توسيع نطاق الاختبارات إلى 30,000 اختبار يومياً، إن هذا أقل من اللازم بالنسبة لنوع التحديات التي تواجهها جنوب أفريقيا.
 
يذكر ان نيجيريا ، اكبر اقتصاد فى افريقيا ، لم تجر سوى 5 الاف اختبار للفيروس حتى الان لبلد يبلغ عدد سكانها 190 مليون نسمة .
 
 اعترف طبيب يعمل في عيادة خاصة في لاغوس، الذي طلب عدم الكشف عن هويته.
 
"يستغرق وقتا ً لـ... النتائج،" وأضاف. " هل هي دقيقة؟ نحن لا نعرف."
 
وقد أجبر عدم القدرة على اختبار الفيروس عدة بلدان على العمل بتقديرات غامضة ومضللة في بعض الأحيان.
 
فقد توقعت كينيا، على سبيل المثال، أن يصل عدد حالات الفيروس التاجي إلى 000 10 حالة بحلول نهاية نيسان/أبريل.
 
وبعد عشرة أيام من الشهر، ظل عدد الإصابات المكتشفة أقل من 200 إصابة.
 
وقال المدير العام لوزارة الصحة الكينية، باتريك أموث في وقت سابق من هذا الأسبوع، إن ذلك يرجع إلى أنهم لم يتموا اختبارات مجتمعية.
 
ومنذ ذلك الحين، تلقت كينيا 000 7 مجموعة وآلات اختبار يمكنها معالجة ما يصل إلى 000 3 عينة في ساعتين. وتهدف الحكومة إلى إجراء اختبارات جماعية في غضون الأسابيع الثلاثة المقبلة.
 
" نحن نستخدم هذه الآلات للوصول إلى عدد أكبر من السكان حتى نتمكن من معرفة ... إذا كنا نربح المعركة أو إذا كنا بحاجة إلى تغيير استراتيجيتنا،" قال أموث خلال مؤتمر صحفي متلفز يوم السبت.

واعترف رئيس المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، جون نينغاسونغ، بأن إحصاءات الفيروس التاجي في أفريقيا أبعد ما تكون عن مجرد "الكمال".

وقال لوكالة فرانس برس "نحن نفتقر فقط الى الوسائل".

لكن نيكنغاسونغ نفى الادعاءات بأن عددا كبيرا من الإصابات قد انزلق تحت الرادار، مشيرا إلى أن المستشفيات "ستغمرها بالناس" إذا كان الأمر كذلك. 

هل تم إغلاق الأقفال وحظر التجول؟


وقد أعطى تأخر انتشار الفيروس التاجي البلدان الأفريقية بعض المجال لتنفيذ نفس التدابير المنفذة في أوروبا للقضاء على المرض.

وكان رد فعل الحكومات في جميع أنحاء القارة في وقت ناب، وأغلقت الحدود وفرضت عمليات إغلاق وحظر تجول عندما لم يتم الكشف سوى عن عدد قليل من الحالات.

وكانت هذه التدابير صعبة التنفيذ في الأحياء الفقيرة والمكتظة بالسكان، حيث المنازل مكتظة ومعظمها يبقى على قيد الحياة من العمل غير الرسمي - مما يجعل من المستحيل تقريبا ً البقاء في المنزل.

وحذرت منظمة الصحة العالمية من أنه من السابق لأوانه القول عما إذا كانت تدابير مكافحة الفيروس التاجي تبطئ الوباء في أفريقيا.

وفي الوقت نفسه، قال رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوسا في وقت سابق من هذا الأسبوع إن هناك "أدلة كافية" تثبت أن الإغلاق في جميع أنحاء البلاد كان "يعمل".


في الأسبوعين السابقين للإغلاق، كان متوسط الزيادة اليومية في الحالات الجديدة حوالي 42 في المائة.
 ومنذ بدء الاغلاق ، بلغ متوسط الزيادة اليومية حوالى 4 فى المائة ، وفقا لما ذكره رامافوسا يوم الخميس حيث اعلن تمديد الاغلاق لمدة 21 يوما.

هل كان لدى أفريقيا الوقت الكافي للاستعداد؟


ويمكن تعويض الوقت الذي تكسبه الحكومات الأفريقية بالافتقار إلى الوسائل.

وقال بيان لمنظمة الصحة العالمية " ان هناك نقصا حادا فى مرافق علاج الحالات.

ولا يكاد يوجد خمسة أسرة لوحدة العناية المركزة لكل مليون شخص في أفريقيا، مقارنة بـ 4000 سرير في أوروبا، وفقا للمنظمة.

ولا تحتوي المستشفيات العامة إلا على 000 2 جهاز تنفس طبي بينها لخدمة القارة بأسرها.

ومع ذلك، لا أحد يُؤدَأ على التنبؤ بالنسب التي يمكن أن يصل إليها الفيروس التاجي الجديد في أفريقيا.

ولاحظت منظمة الصحة العالمية أن 31 بلداً في القارة لديها أقل من 100 حالة مؤكدة وتعتقد أن "الاحتواء ممكن".

ومع ذلك، لا يزال التهديد قائما.

وقالت منظمة الصحة العالمية في مويتي إن "كوفيد-19 لديها القدرة على التسبب في آلاف الوفيات". "لإطلاق العنان للدمار الاقتصادي والاجتماعي."
reaction:

تعليقات