القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الاخبار

صندوق النقد الدولي:سوف ينكمش الاقتصاد العالمي بنسبة 3 في المائة في عام 2020

 صندوق النقد الدولي:سوف ينكمش الاقتصاد العالمي بنسبة 3 في
المائة في عام 2020


وقال صندوق النقد الدولي في تقريره الأخير إن التعاون القوي المتعدد الأطراف سيكون ضرورياً للتغلب على آثار وباء كورونا.

توقع صندوق النقد الدولي أن يتقلص الاقتصاد العالمي بنسبة 3 في المائة في عام 2020 وسط وباء الفيروس العالمي كورونا ، وفقا لتقرير صدر يوم الثلاثاء.

وفي أحدث تقرير له عن التوقعات الاقتصادية العالمية , الذي صدر قبل المؤتمر السنوي لصندوق النقد الدولي يوم الأربعاء، خفض الصندوق توقعاته للنمو بنسبة 6.3 نقطة مئوية عن تقريره السابق حيث أصاب العزلة والإغلاقات الواسعة النطاق لاحتواء الفيروس.

وشدد التقرير على أنه "من المرجح جدا ً أن يشهد الاقتصاد العالمي هذا العام أسوأ ركود له منذ الكساد الكبير، متجاوزاً ما شهدته الأزمة المالية العالمية قبل عقد من الزمن.

ومن المتوقع أن يتعافى النمو في العام المقبل على افتراض أن الوباء يهدأ في النصف الثاني من عام 2020 وأن جهود الاحتواء لا تُقطع تدريجياً.

ومن المتوقع أن يتوسع الاقتصاد العالمي بنسبة 5.8 في المائة في عام 2021 مع تطبيع النشاط الاقتصادي، بمساعدة دعم السياسات، وفقا للتقرير.

وفي إشارة إلى عدم اليقين الشديد الذي يحيط بتوقعات النمو العالمي، أكد التقرير أن العديد من البلدان تواجه أزمة متعددة الطبقات تتألف من الصدمات الصحية، والاضطرابات الاقتصادية المحلية، وانخفاض الطلب الخارجي، وانعكاس تدفق رأس المال، وانهيار أسعار السلع الأساسية.

وأبرز التقرير أيضا أهمية السياسات الفعالة لمنع تحقيق نتائج أسوأ. وقال انه بالرغم من ان هذا سيؤثر على النشاط الاقتصادى على المدى القصير ، الا انه سيكون استثمارا هاما فى الصحة البشرية والاقتصادية طويلة الاجل .

واشار التقرير الى ان التعاون المتعدد الاطراف القوى سيكون ضروريا للتغلب على اثار الوباء ، بما فى ذلك مساعدة الدول المحدودة ماليا التى تواجه صدمات مزدوجة فى مجال الصحة والتمويل ، وتوجيه المساعدات الى الدول ذات انظمة الرعاية الصحية الضعيفة .

ودعا التقرير الدول الى العمل معا على وجه السرعة لإبطاء انتشار الفيروس وتطوير لقاح وعلاجات لمواجهة المرض .

توقعات النمو

وتوقع التقرير أن تتقلص الاقتصادات المتقدمة ,وخاصة تلك التي تشهد فاشيات واسعة النطاق وتنشر تدابير احتواء , هذا العام، بما في ذلك الولايات المتحدة (ناقص 5.9  في المئة)، واليابان (ناقص 5.2 في المائة)، والمملكة المتحدة (ناقص 6.5 في المائة)، وألمانيا (ناقص 7 في المائة)، وفرنسا (ناقص 7.2 في المائة)، وإيطاليا (ناقص 9.1 في المائة)، وإسبانيا (ناقص 8 في المائة).

كما انخفضت توقعات النمو في منطقة اليورو إلى ناقص 7.5 في المائة لعام 2020، في حين من المتوقع أن يتوسع الاقتصاد في الكتلة بنسبة 1.4 في المائة في العام المقبل.

وتوقع الصندوق ان تتقلص الاسواق الناشئة والاقتصادات النامية بنسبة 1 فى المائة هذا العام . ونشأت المراجعة التنازلية من 4.4 في المائة عن الاضطرابات المحلية الكبيرة المتوقعة في النشاط الاقتصادي بسبب جائحة كورونا.

وأكد التقرير أن جميع البلدان في هذه المجموعة تواجه أزمة صحية، وصدمة شديدة في الطلب الخارجي، وتشديدا ً شديداً في الظروف المالية العالمية، وهبوطاً في أسعار السلع الأساسية.

ومن المتوقع أن ينتعش النمو بين الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية إلى 6.6 في المائة في عام 2021.

وذكر التقرير انه فى الصين ، تشير مؤشرات مثل الانتاج الصناعى ومبيعات التجزئة واستثمارات الاصول الثابتة الى ان انكماش النشاط الاقتصادى فى الربع الاول كان يمكن ان يصل الى حوالى 8 فى المائة على رأس السنة .

ومن المتوقع أن ينمو الاقتصاد الصيني بنسبة 1.2 في المائة في عام 2020 و9.2 في المائة في عام 2021.

وتوقع التقرير ان تتقلص تركيا بنسبة 5 فى المائة هذا العام وتنمو بنسبة 5 فى المائة العام القادم .

ومن المتوقع أن يصل معدل التضخم في تركيا في نهاية العام إلى 12 في المائة في كل من عامي 2020 و2021.
reaction:

تعليقات